انتخاب رنگ سبز انتخاب رنگ آبی انتخاب رنگ قرمز انتخاب رنگ نارنجی

اِلهى عَظُمَ الْبَلاءُ وَ بَرِحَ الْخَفآءُ وَ انْکَشَفَ الْغِطآء وَ انْقَطَعَ الرَّجآءُ وَ ضاقَتِ الاَْرْضُ وَ مُنِعَتِ السَّمآءُ وَ اَنْتَ الْمُسْتَعانُ وَ اِلَیْکَ الْمُشْتَکى وَ عَلَیْکَ الْمُعَوَّلُ فِى الشِّدَّةِ وَ الرَّخآءِ اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَ الِ مُحَمَّد اُولِى الاَْمْرِ الَّذینَ فَرَضْتَ عَلَیْنا طاعَتَهُمْ وَ عَرَّفْتَنا بِذلِکَ مَنْزِلَتَهُمْ فَفَرِّجْ عَنّا بِحَقِّهِمْ فَرَجاً عاجِلا قَریباً کَلَمْحِ الْبَصَرِ اَوْ هُوَ اَقْرَبُ یا مُحَمَّدُ یا عَلِىُّ یا عَلِىُّ یا مُحَمَّدُ اِکْفِیانى فَاِنَّکُما کافِیانِ وَ انْصُرانى فَاِنَّکُما ناصِرانِ یا مَوْلانا یا صاحِب الزَّمانِ الْغَوْثَ الْغَوْثَ الْغَوْثَ اَدْرِکْنى اَدْرِکْنى اَدْرِکْنى السّاعَةَ السّاعَةَ السّاعَةَ الْعَجَلَ الْعَجَلَ الْعَجَلَ یا اَرْحَمَ الرّاحِمینَ بِحَقِّ مُحَمَّد وَ الِهِ الطّاهِرینَ

نمایش نتایج: از شماره 1 تا 1 , از مجموع 1

موضوع: الاعجاز البلاغي في قصة يوسف عليه السلام-القسم الاول

  1. Top | #1

    تاریخ عضویت
    July_2013
    عنوان کاربر
    همپای نور
    میانگین پست در روز
    0.01
    نوشته ها
    24
    صلوات و تشکر
    0
    مورد صلوات
    16 در 11 پست
    دریافت کتاب
    0
    آپلود کتاب
    43

    پیش فرض الاعجاز البلاغي في قصة يوسف عليه السلام-القسم الاول




    الاعجاز البلاغي
    في قصة يوسف عليه السلام
    الآية ( 1 ) قال تعالى : ﴿الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ يوجد من الناحية البلاغية في هذه الآية إشارة إلى البعيد وذلك في قوله: ﴿ تلك آيات وهذه الإشارة إنما جاءت لبعد المنزلة وعلو المرتبة في الكمال والشأن . الآية ( 3- 4 ) قال تعالى : ﴿ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ * إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ نلحظ في هذه الآية من الناحية البلاغية فناً جميلاً وهو ما يعرف بـ " براعة التخلص" وهو امتزاج آخر ما يقدم الكاتب أو الشاعر على المدح من نسيب أو فخر أو وصف أو أدب أو زهد أو مجون أو غير ذلك بأول بيت من المدح ،وقد يقع ذلك في بيتين متجاورين، وقد يقع في بيت واحد ، وبعبارة أخرى : هو امتزاج ما يقدمه الكاتب بأول ما استهل به الكلام ؛ فعلى الكاتب أو الشاعر أن ينتقل انتقالة مرهفة ؛ لكي لا يشعر السامع بالانتقال من المعنى الأول إلا وقد وقع في المعنى الثاني ، وهذا الباب من البلاغة قديم ، وهو من أجل أبواب المحاسن . وقد ذهب بعض العلماء إلى أنه وجه من وجوه الإعجاز، وهو دقيق في عين من لا يحسن استجلاء مظاهر الجمال ، خفي يخفى على غير الحذاق من ذوي النقد، وهو في الكتاب العزيز من أوله إلى آخره، ومنه هذه الآية التي بين أيدينا : ﴿ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ * إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ فإنه سبحانه وتعالى أشار بقوله: أحسن القصص إلى قصة يوسف، فوطأ بهذه الجملة إلى ذكر القصة مشيراً إليها بهذه النكتة من باب الوحي. أما قوله تعالى : ﴿ أَحْسَنَ الْقَصَصِ فهو صفة هذه القصة ؛ فإن المتأمل في هذه القصة يجد أن كل قضية فيها قد ختمت بخير، وكل ضيق انتهى إلى فرج ، وكل شدة آلت إلى رخاء ؛ فإن أولها رميه في الجب، فكانت عاقبته السلامة، وبيع ليكون عبداً فاتخذ ولداً، ومراودة امرأة العزيز له فعصمه الله، ودخوله السجن ، وخروجه ملكاً ، وظفر إخوته به أولاً ، وظفره بهم آخراً ، وتطلعه إلى أخيه بنيامين ، واجتماعه به ، وعمى أبيه ، ورد بصره،وفراقه له ، ولأخيه ، واجتماعه بهما ، وسجود أبويه وإخوته له تحقيقاً لرؤياه من قبل ، وأيضاً لما تتضمنه من العبر والنكت والحكم والعجائب وقال الكرامي : سميت أحسن القصص لاشتمالها على ذكر حاسد ومحسود ، ومالك ومملوك ، وشاهد ومشهود ، وعاشق ومعشوق ، وحبس وإطلاق ، وسجن وخلاص ، وخصب وجدب ، وغيرها مما يعجز عن بيانها طوق الخلق، ونلحظ أيضاً أن قوله: ﴿رَأَيْتُهُمْ في قوله : ﴿ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ أنها ليست تكراراً ، وإنما هي كلام مستأنف ، على تقدير سؤالٍ وقع جواباً له ، كأن يعقوب عليه السلام قال له وذلك حين قال يوسف عليه السلام : " إني رأيت أحد عشر كوكباً " فكأنما قال له : " وكيف رأيتهما ؟" : أي ما هي حالهما عند رؤيتك لهما ؟ ؛ فقال : ﴿ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ ، إضافة إلى هذا توجد استعارة مكنية في قوله : ﴿ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ ﴾ ؛ حيث شبه المذكورات بقومٍ عقلاء ساجدين ، فأخذت حكمهم ؛ لأنها لما وصفت بما هو خاص بالعقلاء وهو السجود أجري عليها حكمهم ، كأنها عاقلة ، وهو كثير شائع في كلام العرب ، فعند ملابسة الشيءِ الشيءَ من بعض الوجوه فيعطى حكماً من أحكامه ؛ إظهاراً لأثر الملابسة والمقاربة. ولو رجعنا لبداية القصة نجد أنها افتتحت بثلاث آيات ؛ لتؤكد قضايا ثلاث : * تفرد القرآن الكريم بالسمة البيانية .* تمثل معانيه في شكل لسانيٍّ مفهوم ومقنع للعقل .* الإعلان عن القصة بصيغةٍ مثيرة ومشوقة ؛ فهي أحسن القصص.ومن جانب آخر فإن أكثر ما اجتمع في كتاب الله من الحروف المتحركة ثمانية وذلك في موضعين الأول : قوله تعالى : ﴿ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا فبين ياء رأيت وواو كوكباً ثمانية أحرف كلهن متحرك والثانى قوله :﴿حَتَّىَ يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللّهُ لِيعلى قراءة من حرك الياء في قوله"لي" و" أبي" .

  2. کاربر زیر برای پست " گل یاس " عزیز صلوات فرستاده:


اطلاعات موضوع

کاربرانی که در حال مشاهده این موضوع هستند

در حال حاضر 1 کاربر در حال مشاهده این موضوع است. (0 کاربران و 1 مهمان ها)

موضوعات مشابه

  1. الحكمة في عدم تكرار قصة يوسف في القرآن
    توسط گل یاس در انجمن دانستنی های قرآن
    پاسخ: 0
    آخرين نوشته: 2014_04_14, 01:04 PM
  2. پيراهن يوسف و ابراهيم كجاست ؟
    توسط مهاجر در انجمن امام زمان مهدی موعود علیه السلام
    پاسخ: 0
    آخرين نوشته: 2013_10_16, 11:32 PM

مجوز های ارسال و ویرایش

  • شما نمیتوانید موضوع جدیدی ارسال کنید
  • شما امکان ارسال پاسخ را ندارید
  • شما نمیتوانید فایل پیوست کنید.
  • شما نمیتوانید پست های خود را ویرایش کنید
  •  

کانال ترجمه ی شهر نورانی قرآن

انجمن شهر نورانی قرآن محیطی پر از آرامش و اطمینان که فعالیت خود را از فروردین سال 1392 آغاز نموده است
ایمیل پست الکترونیکی مدیریت سایت : info@shahrequran.ir

ساعت 11:11 PM